أخر الأخبار

أحـــــــــــــوازُ


zwin

أحــــــــــــــــــــــــــــــوازُ
سِراجاً منَ الأحوازِ يُضيئُ قلبي الُمعتقِ
والنفسُ حيرى بينَ تقارُباً وتفَرُقِ
بصمتً بين روحي و نفسي . وبالحدودِ إُحدقِ
وشراراتُ أفكاري أثقلتني ولهُنَ مُوثَقِ
حبَستُ خلجاتُ فكري كي لا تنطُقِ
ثُمَ كبَلتُهاَ سَلاسِلاً وضربتُ علّيهنَ بمطرِقِ
نئتُ بهنَ حرصاً من عدواً أو حريقاً أو مُغرِقِ
فمثليّ بأرضهِ .. بالنُطقِ غيرُ موفقِ
وما كانَ من العُربِ عزيزاً أو خليلاً مُشفقِ
ولكن.. بكُلِ أرضِ العُربِ قلبي مُطوقِ
أحوازُ ما سكنَ الفؤادُ بعدُكِ ولا يعشقِ
والشوقُ إليكِ كُل يوماً يزدادُ تدفُقِ
ياأسمى وجوهُ الباكراتِ في المشرِقِ
ماهمني سوى رؤياكِ وجمالكِ الُمتألقِ
أرى كواكبُ الدُنيا بكِ وذاكَ الفَجر الُمفلِقِ
وحاراتٍ سرنا بها ويسألُني . أنلتقِ؟؟؟
يالهفَ روحي تعيشُ في كمَداً الى صبراً مُعلقِ
ليتني أموتُ ألانَ ثُمَ أعودُ فيكِ فإُخلَقِ
رضيعاً من جديد و في أرضُكِ أحيا و إُرزَقِ
فإني وربُكِ ماعشتُ من دونِكِ مُخنَقِ
كلمات من الشاعر العروبي الأستاذ علي زوين البغدادي الى الأحواز الجريحة

حقوق النشر محفوظة لموقع ميعاد ,عند الاقتباس يرجى ذكر منبع النشر

التغريدات

  • It seems like you forget type any of your Twitter OAuth Data.