أخر الأخبار

(( التغيير في المنطقة بات قريبا ))


DRA-1-Orginal

بسم الله الرحمن الرحيم

تحليل سياسي

من بطن الاحداث

(( التغيير في المنطقة بات قريباً ))

فبدأت بوادر التغييرات في منطقة الشرق الأوسط منذ عام 1990 في سقوط بغداد بدلا من الذي كان مخطط له!!.
فالخطط المرسومة لتغيير المنطقة وبداية ظهور خارطة ( الشرق أوسطية ) كان من المتوقع والمرجح في عام 2005 وكان البداية بسقوط (طهران) في الاولويّات ولكن هناك رؤساء وملوك كانت المنها مأجورة والمنها ( سكارى) والتي سببت في نقل المعارك من ( طهران ) الى ( بغداد).

فهذه العناصر فمنها أصبحت تحت التراب والبقية في متناول يد سيدنا عزرائيل عليه الف الصلاة والسلام..
وأمّا الدول الكبرى وراعية خارطة ( شرق أوسطية ) فحاولت وتحاول تقليل الخسائر بالمعدات والارواح ولهذا اجّلت موعد 2005 وأودعت الأمور نيابة بيد الشعوب ودول المنطقة نفسها, لكي يكون دخول الدول الكبرى مباشرة في الحرب , بعد أن تكون دول المنطقة منهكة داخلها بين شعوبها المقهورة وبين الحكومات الدكتاتورية الدموية, وهذا ما يقلل خسائر الدول الكبرى راعية مخطط ( الشرق اوسطيّة). ففي هذه المعارك ( المصيرية حتما ) فالشعوب ربّما تخسر قسم من أبنائها ولكن في نهاية المطاف هي الرابحة بأذن الله.
ففي الحال الحاضر المنطقة برمتها على برميل من البارود و منتظرة بإشعال الفتيل للانفجار , وهذا الفتيل ربّما ينجم عن طلقة بندقية أو مدفع أو ( صاروخ ذكي!!) عمدا أو سهوا من والى لإشعال البرميل.

فحالت العراق وسوريا ولبنان واليمن وليبية وأفغانستان عيان للجميع، وفي الحال الحاضر تلبّدت المياه والممرات الدولية تلبّدت بالمدمرات والغواصات والبوارج، المنها تحت عنوان مناورات ( سلمية !! ) والمنها حماية للمصالح ( ظاهريا ) بينما الجميع هو استعدادا ت كاملة ونهائيا لتقرير مصير المنطقة برمتها ورسم خارطة ( الشرق أوسطية) ولهذا الكل من يحاول المزيد من التوسع على حساب الاخرين, لانّها هذه الخطة ( شرق أوسطية ) ستكون نهاية ترسيم الحدود بين الدول , وكذلك تعيين مصير الشعوب التي تطالب بالاستقلال. ولن تتكرر هذه الخطة الا بعد أجيال واجيال، وفي ذلك الوقت من يدري من الأجيال المقبلة ( من أي قوما كان !!؟؟).

كما أنّ هناك كانت خطط لتشكيل دول مذهبية، أي كل مذهب في دولة معينة، وبقية الأديان ( من يهود ومسيح ) فمصيرهم يتعين من قبل ( البابا الفاتيكان).

خلص ملخّص البيان

المكتب السياسي لمنظمة ميعـــــاد
‏الأحد‏، 04‏ كانون الثاني‏، 2015

DRA-2-Orginal

التغريدات

  • It seems like you forget type any of your Twitter OAuth Data.