أخر الأخبار

العرب و العجم -3


المنظمة السنية الأحوازية

المنظمة السنية الأحوازية احد الفصائل التابعة للمنظمة العربية لتحرير الاحواز ميعـــاد

المنظمة الإسلامية السنية الأحـوازية
التابعة لمنظمة تحرير الأحـواز- ميعاد

مؤسسة الدراسات القومية الأحـوازية

دراسة مستندة لتاريخ الأدب العـربي عن:
العــرب و العجم
الأحـواز و فارس

عـرض لمكارم الأخلاق العربية في الأدب العـربي و مقارنتها بأخلاق الفـرس

إعداد و تأليف: أبـي حمزة الأحـوازي

الحلقة 3

بسـم الله و الحمد لله الذي أنزل القرآن بلغة العـرب ، و الصلاة و السلام علـى سيدنا و خير خلق الله محمّد (ص) أفصح من خطب ، و علـى آله و صحبه علـى مرّ السنين و الحـقب و بـعد:

ســـلام أيها العـُربُ الكـِرامُ
و جاد ربـوع قـطركم الغـمامُ

***

عنترة و الفـرس

صـور تاريخية لمكارم الأخلاق العربية في شعـر عنترة
هذا ما قاله النعمان لكسرى الذي يعرف جيداً كأسلافه و أحفاده كيف يكون المرء خائناً غداراً و كيف يُقتل الضيف و كيف يكون المرء خسيساً جاحداً و جباناً. قال عنترة بن شداد العبسي في معارك كثيرة له مع الفـرس أبيات خالدة يمكن أن تأخذ كمصادر تاريخية من شخص قال عنه النبي العربي (ص)، ما وصف لـي إعرابيُ فأحببت أن أراه إلا عنترة و الرسول (ص) لا يقول مثل هذا القول فيمن يعرف عبث. و عنترة لمن لا يعرفه أشتهر بالشجاعة و الكرم و العفة و هو القائل ” و إنـي لأحمي الجـار من كـل ذلـةٍ و أفرح بالضيف المقيم و أبهجُ و احمي حمى قومي على طول مدّتي إلـى أن يروني في اللفائف أدرجُ” و هو الموحد الذي يأمن بالقيامة الذي قال ” حرصت علـى طول البقاء و إنما مبدي النفوس أبادها ليعيدها ” ، و هو الذي خلد خصلة عربية بشعره حين قال ” لا يحمـل الحقد من تعلو به الرتبُ و لا ينال العلى من طبعه الغضبُ ” ، و يقول في القـدر ” إذا كـان أمر الله أمراً يـقدرُ فكيف يفر المـرءُ منه و يـحـذرُ ” و هو يمثل العزة العربية التاريخية التي ورثها أبناء شعبنا الأصيل حين قال ” لغيرا لعلا مني القِلى و التجنبُ و لولا العلا ما كنت بالعيش ارغبُ ” و قال ” حكم سيوفك في رقاب العذلِ و إذا نزلت بدار ذُلٍ فأرحـلِ و أختر لنفسك منزلاً تعلو به أو مت كريماً تحت ضل القسطلِ ، موت الفتى في عزةٍ خير له من أن يبيت أسير طـرفٍ أكحلِ ، لا تسقني ماء الحياة بذلة بل إسقني بالعز كأس الحنظل ، ماء الحياة بذلةٍ كجــهنمٍ و جهنمٌ بالعــزّ أطيبُ منزل ” هذا البطـل العربي الذي حارب الفرس فيه من المكارم الأخلاق ما تعجز الكلمات عن وصفها … يقول هذا الصنديد عن الفـرس :

في معركة كانت بينه و بين الفـرس:

كأن دماء الفُـرس حين تحدرت
خلوق العـذارى أو قباء مـدبج
فيولُ لكسـرى إن حللت بأرضه
و ويلٌ لجيش الفرس حين أعجعج

و قال مرة يتوعد جموع الفـرس بالحـرب :

و غداً يمر علـي الأعاجمُ من يدي
كأسٌ أمـرُ من السموم نقيعها
و أذيقها طـعناً تـذلُ لوقعه
ساداتها و يشبُ منه رضيعها
و إذا جيوش الكسروي تبادرت
نحوي و أبدت ما تكن ضلوعها
قاتلتها حتى تمل و يشتكي
كرب الغبار رفيعها و وضيعها

و قد استدعى فرسان العجم للمبارزة فقال:

نفسـوا كربي و داووا عللي
و ابرزوا لـي كـل ليثٍ بطل
و إذا الموتُ بدا في جحفلٍ
فدعوني للقاء الجـحفل
يا بنـي الأعجام ما بالكمُ
عن قـتالي كلكم في شـغلِ!

و قال مرة لأبنته عمله عن قتاله الفرس:

سـلي يا عبلة الجبلين عنا
و ما لاقت بنو الأعاجام منا
أبدنا جمعهم لما أتونا
تموج مواكبً إنساً و جنا
و راموا أكلنا من غير جوع
فأشبعناهم ضرباً و طعنا

و قال مرة في قتال الأعاجم :

و لقد لقيت الفرس يـا ابنة مالكٍ
و جيوشها قـد ضاق عنها البيـد

أبـي حمزة الأحـوازي

رئيس مجـلس شورى المنظمة السنية الأحـوازية التابعة لمنظمة تحرير الأحـواز “ميعاد”

‏الاربعاء 02-05-2007

‏‏ 16 ربيع الثاني‏، 1428

التغريدات

  • It seems like you forget type any of your Twitter OAuth Data.