أخر الأخبار

العنف والإرهاب مرفوضان جملة وتفصيلا


DRA-1-Orginal

العنف والإرهاب مرفوضان جملة وتفصيلا

 

نحن في المكتب السياسي لمنظمة ميعـــــاد ومجلس قيادة الثورة نستنكر كل عمليات العنف والارهاب والتطرف ومهما كان مصدرهما وسببهما حكوميا كان أو شعبيا ونرفضه رفضا باتّا، الاّ اذا كان العمل هو الدفاع عن النفس.

نحن ننهج طريق الحوار الديمقراطي والانصياع للقانون الدولي وما ينص عليه منشور الأمم المتحدة لحقوق الانسان وتقرير مصير الشعوب المحتلة. ذلك لآنّ العنف يولّد العنف والإرهاب يولد الإرهاب والظلم والاضطهاد هو مصدر لكل من الإرهاب والعنف.

كما أننا في مجلس قيادة الثورة ندعوا بهذا جميع الأطراف ذات الصلة بالقضية الأحوازية سواء الشعب الأحوازي أو الحكومة الإيرانية ندعوهم لنبذ العنف من جهة والحبس من الجانب الاخر، كما ندعوا الحكومة الإيرانية للانصياع للقوانين الدولية بما فيها منشور الأمم المتحدة ومبدأ الحوار الهادي والديمقراطي لحل القضية سلميا، والتعايش كجارين قديمين وحسن الجوار.

نحن نعيش في القرن الواحد والعشرين، قرن الانفتاح الديمقراطي وتسخير الفضاء لخدمة البشرية والتعايش فيما بين الشعوب وبحقوقها المتساوية وقد ولّى زمن الامبراطوريات والتجييش والاحتلال والسلب والنهب والاستعباد والاستبداد وفرض وجود الغاصب على المغتصب وزمن الحكم من قبل جهة على الملايين من الجهة الرافضة للاستعباد والاضطهاد والاحتلال.

فطالما هناك مرجع اممي وهناك مجلس أمن وهناك مجتمع دولي وهناك قوانين دولية تحمي وتصون حقوق جميع الشعوب المضطهدة والشعوب المحتلة، وهناك محاكم وقضاة دولية غير منحازة، فبعد هذا لا مكان للعنف ولا مكان للحبس ولا مكان لنزيف الدم والشنق والتنكيل.

نحن في مجلس قيادة الثورة الأحوازي قد اتخذنا مجلس الامن والأمانة العامة للأمم المتحدة الموقرين ومنظمات حقوق الانسان كمرجع وكملجأ أمين وغير منحازاتخذناه لقضيتنا والحماية عن وجودنا القانوني ومحل شكوانا في كل الأمور التي تخص قضيتنا العادلة.

 

المكتب السياسي لمنظمة ميعـــــاد

مجلس قيادة الثورة

قسم الروابط الخارجية والتعاون الدولي

‏الخميس‏، 29‏ كانون الثاني‏، 2015

DRA-2-Orginal

التغريدات

  • It seems like you forget type any of your Twitter OAuth Data.