أخر الأخبار

النفط … وما ادراك من النفط ؟


الأستاذ علي الحسيني كاتب و مفكر عراقي

الأستاذ علي الحسيني كاتب و مفكر عراقي

ليس من السهل ان نكتب . ولكن من السهل ان نقراْ .. ففي القراءة سهوله ليس كمثلها في الكتابة فهي تتطلب التفكر اْكثر واستنباط المعاني بشكل اْدق واْوسع .

وهي باعتقادي اْصول ليس لها اول ولا اخر … ولكن في بعض الاوقات نستسهل كتابه ما نشعر به . والاسهل من ذلك ما نتخيله او نتمناه .

ولكن من الصعب ان نصف من خلال الكتابه وبشكل واضح ما شاهدناه من جثث متعفنة على قارعه الطريق .. والاكثر صعوبه ان نبين رائحه تلك الجثث كيف تكون .. وغايه في الصعوبه بل قد تكون استحاله ان نشرح في سطور ما جناه النفط العربي بنا … فاْن النفط قد حصر الظلم المطلق فيه ولم يبقي للعدل والحق موضعا الا وفتك به .. فقد ورثوه اْصحاب الارث المزيف , والوارثون , والمورثون .

وتركونا من غير ارث يذكر كبناء على رمل بحر اْو على جرف نهر , لا ناصر ولا معين . وكنا وما زلنا حطب للوارثون وكما تعرفون ليس للنار من اتقاد دونما حطب .. ( فطوبى للحطب )ان السكوت على منكر الافعال والاقوال مع القدره على تغييره لهو موجب للعقوبة لما فيه من مفاسد اْما في حاله عدم القدره فهو لا واجب مفروض مع العجز عنه .. ان يوما ما لا بد ان يتبين طريق الحق الذي ينبغي السلوك فيه على يقين وبيان الحق ليس عن طريق العبارات والخطب فهي احيانا تستغل البشر واذا ما استمرت تصبح عقيده راسخه ووصفه لازمه ومن ثم تصبح اعتقاد حقيقي فياْتي الناس بالقول والفعل ما هو من لوازم تلك العقائد القبيحه .. نعم .

هناك الكثير ممن لم تخدعهم الخطب وردوها حيث جاءت وان كانت تلبس اْحسن وارق الحرير .. فذلك هو الفرق بين العاقل والجاهل .

فاْن الحق يستنير ويتضح حينما يصارعه الباطل ويقاومه .. وتلك هي اْدله الحق الدالة على صدقه .

وبيان الباطل وبطلانه هو من اكبر المطالب . فاْن صراخ وعويل الوارثين رغم ارتفاعه فهو باطل وسكوت الضعفاء رغم جوع البطون لهو الحق . فهل من راد للوارثين ؟؟ وهل من صاد لباطلهم ؟؟ ان اهل الحق والعدل لقليلون العدد ولكن هم الاعظم لسلوك سبل الحق وعليهم النصرة والوقوف للورثة موقف حزم لانهم اْتو بالسبب التام الموجب للعقاب وتجاوزوا موضع الانظار والامهال واْستهانوا بمن هم دونهم ويجب مواجهتهم بلا خوف مواجهه لا تنفع معها عده ولا عدد .. يتوجب على اْهل الحق والعدل ان يكونوا على الدوام كالشمس تحترق ولا تحرق وليس كالنار تحرق ولا تحترق .. يجب ان يكون لنا عقول توازن بين ما يجب ايثاره وما يجب الايثار عليه والسعي والتقديم اليه .

فخاصيه العقل النظر الى العواقب وليس ما سلف من الامور ولا بد لنا ان نتجنب ما يطراْ على العقول من مفاسد وعقائد فاسده ذلك هو محض واجب .. وما لم يتم الواجب الا به فهو واجب .. وعلينا ان نتجنب الاحكام الفاسدة وحكامها فليس افسد منها الا من حررها واْقرها .. بقيه لي ان اقول .. مهما استوطنت النفوس العذاب والاذى

فاْن الارواح ما زالت لم تستوطن ذلك . واخيرا . يجب ان لا نتولى الطواغيت . فاْن توليناهم فسنصبح منهم لان التولي القليل يوجب التولي لما يشرعونه ويرضونه .. والقليل يدعو للكثير ثم يندرج شيئا فشيئا حتى نصبح اْشد غلظه من الطواغيت اْنفسهم ..

بقلم : أ.علي الحسيني

التغريدات

  • It seems like you forget type any of your Twitter OAuth Data.