بيان سياسي رقم 11

بيان سياسي رقم 11

الحزب الليبرلي الاحوازي

منذ ان وطأت اقدام الدجال الاعور باسنديدة ( الخوميني) ارض فارس وتربعة في مكان الشاه و اصراره على تصدير ثورتهم الرعناء وافكارهم الهدامة الى دول العالم ( اسلم تسلم ) فانتشرت فرق الموت في كل زوايا العالم وبدأها بالهجوم على السفارة الامريكية وأسر طاقم السفارة لاخذ الفدية من الادارة الامريكية.

ثم اشعل نيران الحرب على العراق بتجاوزات مجموعاته الارهابية حتى اجبر العراق للدفاع عن النفس والرد عليه بكل قوة. فساس الخميني في بداية عمله مكونات ارهابية مختلفة ومنها ( عصابات الكوميتة – و من ثم الباسداران – و الباسيج = أي اللجان الثورية و الحرس الثوري والتعبئة ) وفيمابعد كلف المجرم بالفطرة  الجنرال قاسم سليماني كقائد وأب روحي لفرق الموت في انحاء العالم ( حسن الصباح ) . وبعد سقوط بغداد اخذ هذا المجرم التحكم بمصير العراق من خلال بني جلدته المتجنسين بالجنسية العراقية امثال الحكيم وقيس العامري وهادي العامري وجلاوزة اخرين.

فنقل معركة ايران مع العالم الى العراق بعيدا عن اراضي فارس. ونهب وسلب ثروات العراق هو والحكومة العراقية العميلة له و اهان الشعب العراق وشرده وغيّر حتى في الحالة السكانية – ديموغرافيا – وجعل الارلضي العراقية للمواجهة مع الولايات المتحدة الامريكية ولاسرائيل تحديدا. واخذ يستفز الولايات المتحدة الامريكية تارة التجاوز على سفاراتها وتارة اخرى منافعهعا في منطقة الخليج والمملكة العربية السعودية, واخيرا اجراء سلسلة من الاعمال الارهابية داخل الاراضي العراقية ضد جميع المؤسسات الامريكية ومنها البعثات الدبلوماسية والسفارة.وجعل من الاراضي العراقية محل تخزين وتكديس انواع الاسلحة ومن جملتها الصواريخ .

فكان هذا الارهابي سكران من نشوة ( انتصارات ) يتصورها تمر مرّ الكرام ويستحقر الولايات المتحدة الامريكية وادارتها. حتى جاءه ملك الموت والنسر ليصطاده ويصطاد من معه من الخفافيش والمرتزقة. فاخذت روحة الشريرة بهجوم جوّي امريكي وبامر من بطل الساحة الرئيس الامريكي دونالد ترامب لكي يكمل منوة سليماني وهي الفوز بالشهادة. فيتصور هذا المجرم ان قتل الابرياء و الايذاء بالقانون الدولي وتهديد المنطقة بالدمار والموت هي الطريق للشهادة والفوز بحور العين لذلك فذهب الى جهنم وبأس المصير. وبعد قتل هذه الجرثومة لقد تنفست المنطقة بنفس عميق نحو الراحة والامان.

نحن في الحزب الليرالي الاحوازي نؤيد ما قامت به الادارة الامريكية بتصفية هذا المجرم والارهابي العالمي و نهنيء الرئيس ترمب بنجاح هذه المهمة الانسانية ونرجو من الرئيس المزيد من امثال هذه العملية كهدايا للبشرية في هذا العام الجديد2020

اللجنة الاعلامية للحزب الليبرالي الاحوازي

الثالث من يناير2020-01-03

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.