أخر الأخبار

بيان سياسي رقم (3)


DRA-1-Orginal

 

بيان سياسي رقم (3)

 

( لا للإرهاب, لا للحبس ,,,,, لا للعنف , لا لتنكيل )

والشعب هو المرجع الأساس

 

لا شك أنّ شعبنا الأحوازي العبقري الصامد, على علم وهو كان يتابع عن كثب مسلسل الغدر والخيانة المفضوح في استدراج القائد من هولندا الى دمشق والذي كان اعدّ له من قبل المجرم الخائن الجنرال علم الدين تركي رئيس وزارة الإرهاب ( أمن الدولة العلوية ) وعلى أساسه تمّت عملية الخطف الجبانة والمدانة دوليا, وتحويل القائد الى طهران, و كان الجنرال المجرم والخائن يعرف جيدا عمّا تقوم به طهران من مؤامرة لاغتياله وتصفيته جسديا, ولكن كان الجنرال المجرم متناسيا إرادة الله في عباده, ولن تسقط ورقة من شجرة الاّ بأمر من الله, فكل مجرم الذي كان في بيت العنكبوت للجنرال المجرم باء بالفشل امام إرادة الله, بعد أن دارت الدائرة على طهران واجبروا الجبابرة لبلع الموس والافراج عن ابن الشعب وحلقت الطائرة الإماراتية الشامخة على أجواء عاصمة ايران, حاملة على متنها ابن الشعب والجندي الوفي مصحوبا بأعلى سلك دبلوماسي هولندي الى مملكة هولندا العظيمة والصديقة, مهد الحرية, وهي الأخرى التي احتضنت ابن الشعب الأحوازي بكامل الاحترام والحفاوة وباستقبال رسمي مشرف منذ حين نزوله من سلم الطائرة, والتعامل معه كسفير يعود الى الوطن بعد غيبة طويلة.

أنّنا وبهذا البيان و لآول مرّة نكشف عن المؤامرة من قبل طهران على محاولة النظام الإيراني على اجبار القائد وعلى مدة اثنا عشر شهرا في التحقيق الظالم وغير القانوني وتلتها المحاكم الغيابية ( بدون حضور المتهم وبدون علمه ودرايته وكذلك بدون حضور محام للدفاع ) ولأنها كانت جميعها ومن يدورها غير قانونية وبشكل سريّة محاولين في تحقيقهم وعن طريق اصعب عمليات التعذيب الجسدي و السيكولوجي المصحوب بالسب والشتم والتي اكثرها تتم في الليالي لحرمانه من النوم و تزريق أنواع الادوية والاقراص المخدرة من أجل إيجاد العوارض في المخ وذلك من أجل تسهيل عمليات التجسس وغسل الدماغ للحصول على معلومات ربما تفيدهم في سياستهم الخارجية الفاشلة تماما, بينما طال هذا العمل في الاستجواب التجسسي طال اغلب الدول الأوروبية منها والعربية, ولكن جميع محاولاتهم لانتزاع المعلومات قد باءت بالفشل بفضل الله وعنايته, ولن يحصلوا منها على المريود.

وحين يخاطبهم القائد قائلا:( طالما انتم تحاكمونني بعنوان رئيس جمهورية، فمحكمتكم هذه ليس لها صلاحية لمحاكمة رئيس جمهورية والذي انتم معترفين بها، ومن حقي أن احاكم في المحكمة الدولية وعلنيّا في ( لاهاي ). ولكن الفرعون يقول :( أليس أنا ربكم الاعلى!؟ ).

فجهازهم الغبي هو بنفسه أيدّ وبشهادة الملف الضخم الذي كان يتشكل من ( الفين صفحة ) اثبتوا الوجود الفعلي والقانوني لجمهورية الأحواز الديمقراطية, ليكون هذا الملف عبارة عن وثيقة رسمية وقانونية في قانون ايران , لأجيال الأحواز الصاعدة والتي تسير على خطانا بعون الله.

فالأغبياء لن يكفيهم الاستجواب لفترة اثنا عشر شهرا واصرارهم على اعتراف القائد فيما يخص اعلان جمهورية الأحواز والحكومة في المنفى، بل حتى من بعد النفي من الأحواز الى السجن الرهيب وسيئ الصيت والمخفي في سمنان والذي نزلائه من المجرمين القتلة وتجار المخدرات ومن الإرهابيين، فهم ما بين كل فترة وتصل عناصر المخابرات من الأحواز ومن طهران ومن مديرية مخابرات سمنان للضغط على القائد للتنازل عن جمهورية الأحواز والاعلان عن ( كن لم تكن والتنازل عنها! ) وجلبهم أجهزة الصوت والصورة التابع لمؤسستهم لإثباتهم حقانيّة وجود الجمهورية وهم لا يعلمون عمّا كانوا يعملون وما كانوا يقدمونها من خدمة للقضية الأحوازية عبر اجهزتهم الصوتية والبصرية !!.( وهم يحسبون اعتراف القائد عن اعلان جمهورية الأحواز هي تعد ( جريمة !) والتي يدان بها مقابل استفسارات مملكة هولندا والاتحاد الأوروبي والأمانة العامة للأمم المتحدة و الآمانة الدولية لمنظمة العفو الدولية!! ) اليس هذا كلّه كان من قدرة الله وارادته ؟!.

وبتصورهم الغبي أنهم في اجبار ابن الشعب عن التخلي عن جمهورية الأحواز في اجهزتهم الصوتية والبصرية, سيكون لهم سند ووثيقة, متناسين انها نفس هذه العملية هي ستكون سند اثبات اليقين عند كل مرجع رسمي وعند كل محلل سياسي محنّك و المراجع القانونية وحتى لكل مشاهد بسيط من عامة الناس ولكل مستمع.

ثم ليعلموا أنّ جمهورية الأحواز هي لستها ملك شخص وأمّا ومنذ 2001 أصبحت ملكا للشعب الأحوازي.

وأمّا القصد من نشر هذا البيان هو اردنا أن نضع خيار اعلان الجمهورية ليكون بيد الشعب للتصويت عليها, ونقول لحكام طهران, اذا اردتم اعلان انحلال جمهورية الأحواز الديمقراطية فمن الأفضل لكم أن تأخذوا رأي اثنى عشر مليون ( الشعب الأحوازي ) وهو الذي معني بالقضية وتقرير المصير, فانكان توصلتم مع الشعب الأحوازي على توافق ونتيجة فانشروا نتيجة ما حصل بينكم وبين الشعب للرأي العام العالي والإقليمي لتكون نتيجة التفاوض هي الفاصل بيننا وبينكم! اليس أنّكم تدّعون بالدّيمقراطية الاسلاميّة ؟؟!!..

وهنا كذلك بهذا نخاطب شعبنا الأحوازي ونقول له (( يا شعبنا العظيم أن جمهورية الأحواز ومصير الأحواز هما ملكا لك وأنت الذي لك قول الفصل وآخر الكلام, فأن اردت العيش والحياة الكريمة, فهذه جمهوريتك ووطنك وحكومتك ولازم أن تجيب القدر,, وأن اردت تعيش دائما في الحفر, فلتترك حقك!!.

وأمّا نظام الخائن والعميل والارهابي بشار حافظ فهو على طريق مزبلة التاريخ بعد اعدام الطاغية بشار وزبانيته المجرمين ومن أمثال المجرم الجنرال علم الدين تركي المعتوه وأمّا فرارهم و ها انتم ترون ما فعله بهم ربّ العالمين بعد أن خانوا و غدروا بضيفهم وهو في بيوتهم وهو كان تلقى كتاب دعوة من قبل أحد المحسوبين على نظام بشار, و,, ( سوريا ترحبّ بكم!!).

 

المكتب السياسي لمنظمة ميعـــــاد

مجلس قيادة الثورة

‏الأحد‏، 15‏ شباط‏، 2015

 

DRA-2-Orginal

التغريدات

  • It seems like you forget type any of your Twitter OAuth Data.