بيان عاجل

الحزب الليبرالي الاحوازي

الحمدلله من جعل اعدائنا من الحمقاء

بعيدا عن الشعارات الرنانة كما تعودعليها اصحاب السفسطة والايادي الصفراء من معمعة ,فبعد متابعات حثيثة ولاكثر من جهة صديقة لقد تم الكشف عن الخلية المخابراتية والتي ممتدة خيوطها من طهران الى بعض المدن الاوروبية واميركا الشمالية الى اسرائيل للتخطيط لنسف ما تم الحصول عليه من استحقاقات للشعب الاحوازي ولقضيته العادلة.

لقد ابتدأت هذه الخلية النائمة بعد ان فاقة بنغزة من اطلاعات ابتداءا من عمليات التهكير الحقيرة  ثم تطور نشاطها الخبيث للسعي الى كشف عناصر الحزب الليرالي الاحوازي من خلال استغراءات فينة بالاموال واخرى استغفالهم بمواعيد واهية غير ممكنة التنفيذ ومنها ( تهريبهم الى اسرائيل ) مستغفلين البسطاء وهم يعرفون جيدا ان الوصول الى الاراضي الاسرائيلية هي ابعد من وصولهم للسماء السابع, ونعّلم المغفلين والمغفلين ان اراضي اسرائيل محاطة بقبة مخابراتية رهيبة وخطيرة وسور غير قابل للاقتحام سواء برّا او بحرا او جوّ.

لقد صبرنا فترة ونحن وبمساعدة الاصدقاء كنا نراقب هذه التحركات المفضوحة بكل دقة وعناية وعناصر متخصصة. وتم الكشف عنها, وهم يتحركون على اكثر من جانب المنهم مباشرة الى داخل اسرائيل يتصلون بجهات – بكل غباء –  وهي التي كانت ترصدهم  (!!!) و عناصر اخرى يتصلون بالسفارات الاسرائيلية بنشاط كثيف من خلال ارسال رسائل الايميل متناسين ان هناك عناصر متخصصة تتمكن من اكتشاف النملة وصوت اثارها على الرمال. وتحليل وتتابع مسير هذه الرسائل حتى تصل لمرسليها.

نحذر تلك الحفنة من الاوباش والخونة ان يخبروا اسيادهم بان سعيهم قد فشل وتم نسف عمليتهم الخيانية من جذورها. كما اننا بهذا نشكر جميع من ساهم بهذه العملية وفضحها و نبارك لشعبنا الاحوازي بجنوده الاوفياء الشجعان المتنورين.

لجنة المتابعة والرصد للحزب الليبرالي الاحوازي

الاول من يناير/2020

انها لبداية عام خير وبركة وانتصار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.