أخر الأخبار

خبراء الأمم المتحدة لحقوق الانسان يحثون إيران على وقف إعدام اثنين من عرب الأحواز


نقلاُ عن شبكة الأحواز
ali_chabishat_khalid_musawi

علي جبيشاط و سيد علي موسوي

الأمم المتحدة – حقوق الانسان – 21 / 5 / 2014

ناشد خبراء الأمم المتحدة لحقوق الإنسان السلطات الإيرانية بوقف تنفيذ حكم الاعدام بحق اثنين من ابناء الأحواز كانت محكمة الثورة الايرانية العليا قد ايدت احكام الاعدام هذه.

كانت السلطات الايرانية قد اعتقلت كل من خالد الموسوي وعلي جبيشات في نوفمبر عام 2012 في الأحواز ، ووجهت لهم تهمة ( محاربة الله ) من قبل محكمة الثورة الايرانية التي اصدرت في سبتمبر عام 2013 حكم الإعدام بحقهم ، وفقا لمكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للامم المتحدة .

وقد اظهر التلفزيون الايراني في شهر يونيو عام 2013 اعترافات متلفزة لكل من خالد الموسوي وعلي جبيشات (شبكة الأحواز : هي اعترافات مفبركة سلفا تجبر المخابرات الايراني تحت التعذيب الوحشي بأنتزاع الاعترافات عنوة) ، ونقل خبراء المفوضية السامية لحقوق الانسان قولهم بأن على ما يبدو المتهمين لم يسمح لهم بتوكيل محام يختارونه بأنفسهم وتضيف المفوضية الدولية بأن المتهمين حرموا في وقت لاحق من الواصل بشكل منتظم مع المحامي الذي عينته المحكمة الخاصة بهم . ( شبكة الأحواز : المخابرات تحاول ان تظهر للمفوضيات حقوق الانسان بأنها تمنح للمتهمين حق توكيل محامي يدر قضيهم في حين ان توكيل محامي ما ىهو الا اسلوب شكلي وان المحامي يعمل بتوجيهات من قبل المخابرات الايرانية ) .

وبث التلفزيون الايراني ( شبكة الأحواز : ان التلفزيونات الايرانية يتخضع لتوجيهات وزارة الارشاد والاعلامي الايراني ) مظهرا علي جبيشات وسيد خالد الموسوي يعترفون بوقوفهم وراء انفجار خط انابيب الغاز الطبيعي في الاحواز ، ويضيف تقرير المفوضية السامية ان القنوات التلفزيونية هي تسيطر عليها الدولة الايرانية .

شكك بيان صحفي صادر عن مفوضية حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة بشرعية المحاكمة حيث جاء توقيت اصدر الحكومة الايرانية فيديو يظهر فيه هذه الاعترافات (شبكة الأحواز : فيديو والاعترافات بأنها مفبركة) بغرض تدعيم ادلتها في الادانة بحق المتهمين واعتبار الاحكام لا رجعة فيها .
ذكر أحمد شهيد (المقرر الخاص للامم المتحدة) حول حالة حقوق الانسان في ايران قائلا : انه يأسف على ارتفاع نسبة عمليات الاعدام هذا العام في ايران ، وجدد دعوته للحكومة الايرانية بوجب وقفها فورا ، ويضيف المقرر الخاص ان ايران نفذت حكم الاعادام بأكثر من 170 شخصا من بينهم امرائين على الاقل منذ بداية عام 2014 وعدد كبير من السجناء المحكوم عليهم بالاعدام ، وهم على وشك تنفيذ حكم الاعدام بحقهم .

ويضيف السيد أحمد شهيد : ان الخبراء المعنيين في الاسئناف وهم : كريستوف هينز (Christof Heyns) المقرر الخاص بحالات الاعدام خارج القضاء او باجراءات موجزة او تعسفا ، ريتا ازساك (Rita Izsák) المقرر الخاص المعني بقضايا الاقليات ، وجبريال نول (Gabriela Knaul) المقرر الخاص المعني باستقلال القضاة والمحامين ، والفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي .

ويتم تعيين خبراء مستقلين او المقررين الخاصين من قبل مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة ومقرها في جنيف لرصد والابلاغ وتقديم المشورة بشأن قضايا حقوق الانسان ، وخبراء يعملون على اساس طوعي ؛ انهم ليسوا من موظفي الامم المتحدة ولا يتقاضوا رواتب على عملهم ، وهم مستقلون عن اية حكومة او منظمة وبصفتهم الفردية .

بصدد اصدار نداء عشية تنفيذ حكم الاعدام بحق الرجلين ( سيد خالد الموسوي و علي جبيشات ) ، وتضيف المفوضية الاممية بحسب ورد لها بأن علي جبيشات وسيد خالد الموسوي تعرضوا لسوء المعاملة والى الضرب المبرح ، وربما وصلت الى حد التعذيب .

وتضيف المفوضية في تقريرها ، ان الرجلين تم عزلهم عن العالم الخارجي لاكثر من شهرين ، ومنعت السلطات الايرانية محامي المتهمين وذويهم من معرفة اي معلومات رسمية عن مصيرهم او مكان وجودهم .

“أولا وقبل كل شيء ، يجب على السلطات الإيرانية وقف تنفيذ حكم الإعدام وان يسمح للمتهمين بالاستناف في ظل محاكمة عادلة جديدة ، ويقول البيان الصحفي للمفوضية كما يتعين على السلطات الايرانية بوقف اي اعمال انتقامية ضد افراد اسر المتهمين تحت ذريعة التحدث مع المنظمات الدولية بما فيها الامم المتحدة “.

وقال “يجب على السلطات الإيرانية على الفور إبلاغ عائلة جبيشات وعائلة الموسوي عن أماكن وجودهم ابناءهم ، والسماح لعائلاتهم ومحاميهم من الاطلاع على التفاصيل التي تتعلق بوضع قضاياهم ، وفقا للقانون الدولي والقوانين الايرانية على حد سواء “.

UN rights experts urge Iran to halt execution of two Ahwazi Arabs
21 May 2014 – UN human rights experts today appealed to Iranian authorities to halt the scheduled execution of two members of Iran’s Ahwazi Arab minority after their death sentences were reportedly upheld by the Iranian Supreme Court.

Ali Chebeishat and Sayed Khaled Mousavi, who were arrested in November 2012 and sentenced to death on charges of Moharebeh (enmity against God) by a Revolutionary Court in September 2013, according to the Office for the High Commissioner for Human Rights (OHCHR).

“The accused were convicted either primarily or solely on the basis of a televised ‘confession’ which appeared on Iranian State TV in June 2013,” OHCHR quoted the human rights experts as saying, and were apparently not allowed legal representation of their own choosing and were later denied regular access to their court-appointed lawyer.

Reported footage showing Ali Chebeishat and Sayed Khaled Mousavi “confessing” to their role in an explosion of a natural gas pipeline was aired on Iran’s State-controlled television.

“The timing of the video release, as well as its content, beg serious questions about its legitimacy as evidence in the conviction and sentencing of these men to the most serious and irreversible fate possible,” the OHCHR press release said.

Just last month, the UN Special Rapporteur on the situation of human rights in Iran, Ahmed Shaheed, said he regretted the spike in executions this year in Iran and renewed his call to the Government to immediately halt them. Over 170 persons including at least two women have been executed since the beginning of 2014 and a large number of prisoners on death row risk imminent execution.

In addition to Shaheed, the experts involved in today’s appeal are: the Special Rapporteur on extrajudicial, summary or arbitrary executions, Christof Heyns; Special Rapporteur on minority issues, Rita Izsák; and the Special Rapporteur on the independence of judges and lawyers, Gabriela Knaul; and the Working Group on Arbitrary Detention.

Independent experts or special rapporteurs are appointed by the Geneva-based UN Human Rights Council to monitor, report and advise on human rights issues. The experts work on a voluntary basis; they are not UN staff and do not receive a salary for their work. They are independent from any Government or organization and serve in their individual capacity.

In issuing the appeal on the eve of the reported executions of the two men, OHCHR says both Ali Chebeishat and Sayed Khaled Mousavi have reportedly been subjected to severe mistreatment and beatings, possibly amounting to torture.

The two men have now been held incommunicado for over two months, and neither their lawyer nor family members have been able to obtain official information regarding their current whereabouts or the status of their cases, says OHCHR.

“First and foremost, the Iranian authorities must stop the executions and the accused should be permitted a new, fair trial,” the press release says. “The authorities must also cease any and all retribution against family members for allegedly speaking with international organizations, including the United Nations.”

“The Iranian authorities must promptly inform Messrs. Chebeishat and Mousavi’s families of their whereabouts, and allow their families and their lawyers’ access to details regarding the status of their cases, in accordance with both international and Iranian law,” it said.

 

التغريدات

  • It seems like you forget type any of your Twitter OAuth Data.