أخر الأخبار

لنقرأ التاريخ ولننبذ العصبيّة


filemanager

بسم الله الرحمن الرحيم
لنقرأ التاريخ ولننبذ العصبيّة

أنّ الوطن عامر بأبنائه وليس يقوم بمذاهبه أو أديانه.
الوطن يحمى ويحرس بأبنائه الأوفياء , وليس بمذاهبه و أديانه..
أنّ قضيّة تفرقة الأديان والمذاهب و أدخالها بين أبناء الشعب الواحد فهي حركة هدّامة ولعبة من العاب المخربين.
أنّنا لستنا ضد الدينية والمذهبية قط , ولكن ضد الفتنة التي تنشأ بيد الخنّاسين وأعداء الإنسانية.
ولن نتصور أنّ أيّ انسان مخلص وطاهر ويتجرّأ ويقدّم ويفضّل الدين أو المذهب على ( الدم) الذي منغمسة به الروح و أنّ الرّوح هي نفخة من ربّ العالمين, أذن ايّهما أقدس ( نفخة من نفس ربّ العالمين نفسه أو ( مذهب أو دين الذي الله سبحانه وتعالى نفسه يتفضّل ( لا اكراه في الدين ) و ( من قتل نفسا بغير نفس كما قتل الناس جميعا ). ولن يوجد هناك آية شريفة أو حديث شريف مؤكّد أنّه من قبل النبي عليه الصلاة والسلام، يقول ( من ترك مذهبا كما قتل الأديان جميعا ).
نجروا الرجوع الى التاريخ ولنكون صادقين وغير متعصبين ولا تطرّف , لنرى أنّ أهل الاحواز القدامى هم ( الصابئين والمسيحيين الاشوريين واليهود ) وهم جميعهم عرب اقحاح ولستهم دخلاء على هذه الأرض .
فالتفرقة هي من صنع الاستعمار ( فرّق تسد).
اذن., فلماذا نحن نكون جنود لهذه التفرقة ومن سوّاقها وأبواقها؟؟!!.
وهل كان جدّكم ( النعمان ابن المنذر أبن ماء السماء) وهو بطل قادسية سعد ابي الوقّاص رضي الله عنه , هل كان مسلما؟؟ و الا يكون مسيحيّا عربيا بطل وهو ملك المناذرة في الحيرة؟؟.

فقولوا في صوت واحد (( مرحبا باهلنا الأحوازيين من المسيحيين واليهود والصابئين )) والموت لمن يفرّق بينهم … ومن يفرّق بين المسلمين الأحوازيين وبين اخوتهم من الأديان المارة فوقا فهو لست منّا ولا نحن منه..

المكتب السياسي لمنظمة ميعاد
قسم الاعلام
‏الإثنين‏، 29‏ كانون الأول‏، 2014

التغريدات

  • It seems like you forget type any of your Twitter OAuth Data.