أخر الأخبار

مقتبس من التقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية : الحلقة الأولى


AI-A

تعريف بمنظمة العفو الدولية:

مقتبس من التقرير السنوي لمنظمة العفو الدولية :

الحلقة الأولى:

أن منظمة العفو الدولية مبنية على فكرة الايمان بقدرة الرجال والنساء العاديين على اتخاذ خطوات فعالة ومؤثرة من اجل حماية حقوق الاخرين. وقد ثبت صحة هذه الفكرة عمليا طوال العقود الماضية على تأسيسها من إنجازات في حماية سواء سجناء الرأي أو اللاجئين وتتخذ الحملات التي تقوم بها مجموعات المنظمة اشكالا عدة, اذ بالإضافة الى تحرير الرسائل مناشدة بها سلطات الدول المعنية وتقديم الدعم والمساندة لعائلة السجين, كما أنّ تقوم المجموعات بالدعاية لقضية السجين لحشد الضغوط من أجل حصول السجين على كامل حقوقة القانونية عند محاكمته ( محكمة علنية, اختيار المحام, العلاج الطبي, الملاقات العائلية, و….) وكذلك لأطلاق سراحه.

كما أنّ تقوم فروع المنظمة بتنسيق عمل المجموعات المحلية، وتنظيم حملات المناشدة والدعاية وجمع التبرعات في البلدان حيث يتواجد فيها مكاتب لها حول العالم. كما أنّ تهدف الحملات التي تشنها المنظمة على نطاق عالمي الى تركيز الانتباه الشعبي على مسائل تثير قلقها بشكل خاص. وكذلك تقوم الفروع وطبق الاجندة المعينه لها من قبل الأمانة الدولية, باتباع الإجراءات في قضية سجين بالاتصالات بالسياسيين و الدبلوماسيين وارباب العمل, وبنقابات العمال, عن تطبيق القوانين في مختلف البلدان , لاقناعهم بالكتابة الى السلطات الرسمية في البلاد.

وكثير من الحالات التي تواجهها المنظمة تتطلب اتخاذ اجراء فوري عاجل. خاصة وأنّ في بعض البلدان، ينطوي الاعتقال على ايدي عناصر مسلحين على خطر التعذيب أو الموت. وفي المنظمة شبكات (( عمل عاجل )) خاصة, تضم أعضاء كثيرين مستعدين للتحرك بسرعة عند اللزوم, بارسال البرقيات ورسائل التلكس المتواصلة لكي تدرك السلطات ان العالم بأسره يراقب ما يحدث.

ومن بعض انتهاكات حقوق الانسان التي تثير القلق للمنظمة يكون من الأفضل معالجتها بوسائل أخرى. فغالبا، عندما لا تكون العجلة أهم عامل في الموضوع، يتطلب الامر ارسال خطابات تتضمن أسئلة أكثر تعقيدا مما يمكن ارساله في برقية أو رسالة تلكس. وتقوم المنظمة بارسال هذه الخطابات مجموعات منضمة الى واحدة من عدّة شبكات خاصة تركز على انتهاكات حقوق الانسان في مناطق مختلفة من العالم. فنشاطات أعضاء المنظمة لا تقتصر على الضغط على السلطات من اجل احترام حقوق الانسان تجاه مواطنيها، بل أنّ أعضاء المنظمة يبادرون أيضا بوضع سياسة المنظمة وجمع تبرعاتها.

و تتألف الهيئة الحاكمة – المجلس الدولي – من مندوبي فروع, وتجتمع عند اللزوم وغالبا سيكون اجتماعها في كل سنتين وذلك من أجل تقرير سياسة المنظمة. ويقوم المجلس بانتخاب لجنة تنفيذية دولية تتولى مهمة تنفيذ قراراته والاشراف على الأمانة الدولية. وهي المركز الرئيسي للمنظمة. ولهذا الامر يقوم الأعضاء بجمع التبرعات لتمويل برامج عمل المنظمة, لآنها لا تقبل أيّة هبات أو مساعدات من الحكومة.

تتولى الأمانة العامة الدولية، ومركزها في عاصمة الممكة المتحدة ( لندن), تتولى جمع المعلومات حول القضايا والمسائل التي تهم المنظمة, واتخاذ التدابير بشأنها, كما أنها تقوم بتزويد الأعضاء والمجموعات, والفروع, ووسائل الاعلام الدولية بالمعلومات عن القضايا والحملات. تعمل دائرة الأبحاث على جمع واحالة المعلومات الحاصلة والمستمدة من مصادر متنوعة. كما يجري اخراج بيانات صحفية، ومواد دعائية، وتقارير، وإصدار النشرات الشهرية والتي تتضمن وصف قضايا خاصة بحقوق الانسان، وتفاصيلا عن مجموعة من سجناء الرأي في كل نشرة. يقوم بالقسم الاكبر من عمل المنظمة أعضاء متطوعون، يتخذون الإجراءات المناسبة على أساس معلومات وتوجيهات تزودهم بها الأمانة الدولية. وهذا التقرير لا يحاول تعداد نشاطات الأعضاء بالتفصيل، وانّما وصف النشاطات التي تقوم بها الأمانة الدولية.

 

عبدالله المنصوري

عضو مستشار في قسم الشرق الأوسط ومنطقة الخليج

لمنظمة العفو الدولية – فرع المملكة هولندا – مجموعة ماسترخت

التغريدات

  • It seems like you forget type any of your Twitter OAuth Data.