أخر الأخبار

من أيا م اهلنه: الحلقة الأولى


filemanager

من أيا م اهلنه:

سهرة جميلة مع الأخ سعدي فرحان السبتي وهو يحدثنى بالتراث والادب وعادات أهلنا المندائيين وهكذا يبدي.

الحلقة الأولى:

(( العيد الكبير)):

هو اكبر عيد الصابئة المندائيين وأهمها باعتباره عيد رأس السنة، ويطلق على عيد رأس السنة في بداية الشهر اسم ((دهفة ربه)) ويستر يوما واحدا لا شرب خلاله كهّان الصابئة والمتقون منهم الشاي الممزوج بالسكر، بدلا من السكر (( الزبيب الجاف )) و لا يشربون الماء المعقم بل يشربون ماء النهر, ويكون الكهّان في هذا اليوم مستعدين (( لتعميد )) الراغبين من أبناء الصابئة.

وآخر يوم من أيام السنة يسمى ( كنشي وزهلي ) وهي تسمية مندائية, والتسمية العالمية (( ترس الماء )) حيث تكون ( الذبائح ) قد حضرت قبل أيام, وتقوم النساء بجلب الماء من النهر بآنية من الأفضل أن تكون من النحاس ( الصفر) ونحن الأحوازيين نسميها ( المصخنة ) بدلا من الألومنيوم (( الفانون)). توضع قدور الماء على فراش من القصب أو من سعف النخيل يسمى (( چباشة )) لآن الأرض ( نجسة ) غير طاهرة. بحيث نرى الكهّان يلبسون صناديل ( قباقيب ) من الخشب عليها شريط من القماش وليس من الجلد لكي لاتمس ارجلهم الأرض.

أمّا عن ( الذبائح ) فتوضع على ( الچباشة ) وتربط ارجل ( الذبيحة ) بحبل يصنع من سعف النخيل وتشد ارجلها شدا محكما وتغسل أطرافها وترش بالماء لكي تصبح طاهرة مستعدة للذبح. وتحضر السكاكين بعد أن تحرق بالنار, ثم يجلبون قطعة خشب عريضة تسمى بالعامية (( الفرشة )) وهكذا تبقى الذبائح في معظم البيوت مربوطة بالحبال الخضراء ومغسولة بماء النهر وتبقى كل عائلة منتظرة مجئ (( الحلالي )) وهو رجل من سلالة دينية, يقوم بذبح الخراف (( الذبائح )) ويدخل البيوت الواحد تلو الآخر وبيده السكين, يلبس الحلالي في هذه المناسبة الملابس الدينية (( الرستة )), وهي عبارة عن سروال طويل من القماش الأبيض الخفيف يربط بحزام من نفس القماش وبدلة طويلة تكسو الجسم من الكتف حتى القدم تربط بحزام فوق منطقة الحوض من القماش العريض يسمى باللغة المندائية (( الهميانة )) وعمامة في الرأس من نفس القماش الأبيض ويكون الحزام معقودا ثلاث عقد بنظام ديني خاص ونظرا لطول الحزام ينزل طرفاه الى الأسفل.

أمّا عن وضع الذبائح فيكون رأسها موجها نحو الجهة المعاكسة تماما لجهة الكعبة عند المسلمين, لكون الصابئة يعتقدون بأنهّا جهة (( أباثر)) . يبدأ الحلالي بذبح الذبائح بعد أن يقرأ نصّا من كتاب ( الكنزارية أو الكنز الكبير أو = الكنزة رابة )), كان قد حفظه على ظهر قلب.

وهكذا يقرئه الأخ سعدي فرحان السبتي:

(( بشم أدهيي وبشم أمنداهيي مدخر الخ ايثاهيل قريخ هيبل زيوة فقد الخ مينخسخ بسرخ دخية ونهيي)).

وترجمتها بالعربية كالتالي:

(( باسم الحي واسم مندادهيي مطوقان عليك ابتاهيل ناداك وجبريل تفقدك ذبحك طاهر, العافية والقوة تمنح لك)).

توضيحات المصطلحات:

دهفة ربه : تسمية مندائية تطلق على بداية الشهر من السنة الجديدة.

كنشي وزهلي: تسمية مندائية تطلق على نهاية الشهر من السنة الجديدة.

چبايش: فراش من القصب أو من سعف النخيل .

الحلالي: رجل من سلالة دينية يعني خاضعا لنظام الوراثة الديني عند الصابئين, وعمله الذبح في رؤوس الأشهر والاعياد والمناسبات.

الرستة: تسمية صابئية على البدلة الدينية التي يلبسها الكاهن أو الحلالي أو الشخص العادي في مناسبة الزواج أو العماد (( و المماد )) يعني غسل الانسان من الخطيئة وجعله طاهرا.

الهميانة: هو حزام الرستة يكون من الصوف المنسوج.

آبثر: هو ملاك طاهر يزن اعمال الناس الخيّرة والشريرة تبعا لثقل الروح.

الكنزة رابه: الكتاب المقدس الديني المهم عند الصابئين.

الروائي:

أبو داري الأحوازي ( اخو هدلة )

‏الجمعة‏، 23‏ كانون الثاني‏، 2015

التغريدات

  • It seems like you forget type any of your Twitter OAuth Data.