أخر الأخبار

((وصية لموسى في قصر فرعون))


AbuDariAlAhwazi

بقلم: أبو داري الأحوازي

ملخص من أحداث التاريخ في زمان موسى وفرعون

عندما اخبر المنجمون فرعون مصر وتعبير ما رأه فرعون والتي قد افزعه في منامه و اخبره المنجمون عن ولادة طفل ( ذكر) وستكون نهاية آل فرعون على يد ذلك الوليد فيما بعد!!
وعلى ضوء ذلك التعبير وتكهن المنجمون، فأمر فرعون بمسح كامل عن كل نساء من بني اسرائيل قد تكون حاملة وجعلها تحت الرغابة حتى تلد وأن كان ولدت ولدا فيقتلوه حين ولادته وبدون استثناء.
طبق الروايات والكتب المقدسة، فكان والد موسى حارس في قصر فرعون، فحملت زوجته ولكن بقدرة الله أنّ حمل هذه الامرأة المنتخبة بإرادة الله لم يظهر عليها ولن تشاهد من قبل الجواسيس بأنها حامل!!
فتمخضت وولدت طفلا ( ولد) , عند ذلك احتارت الآم السعيدة بكيفية إخفاء وليدها عن الطاغوت فرعون , فأوحي اليها الله :( أن ترضعه ومن ثم تجعله في تابوت و تغذفه في اليم = النيل= ) ففعلت الام ما اوحي اليها من ربّها ( فوالدة موسى نزل عليها الوحي قبل نزوله على النبي موسى !!) وعندما غذفوه في البحر فقالت لأخته أن تبقى تباري التابوت عن مصير اخيها، واذا بأحد من بيت فرعون قد رأى التابوت ولمّا انتشله من الماء فرأى طفلا جميلا فأخذوه لقصر فرعون، فلما رأه فرعون أوجس منه خيفة وآمر بقتل الطفل خاصة وأنّ سبق و حذروه المنجمون عن ولادة طفل وستكون في هذه الطفل نهاية فرعون و الهويته فيما بعد ولكن تدخلت زوجة فرعون (آسية) وتوسطت عند فرعون وبكل نعومة أنثوية وقالت لفرعون:( اصفح عنه عسى وأن يكون فيما بعد ولدا وغرة عينا لي ولك )!!

فصفح عنه فرعون وأعزّه ( بقدرة الله).

وطبق الروايات أيضا، أنّه كان هذه الطفل يوما في حضن فرعون، فمدّ يده وجرّ لحية فرعون المتدلية، فزعل فرعون وقال لزوجته :( الم اقل لكما أني موجس من هذا الطفل؟؟! فاجابته ( آسية) أنّه طفل ولا يميز الخير من الشر ولن يميز الخطر من السلامة, ومع هذا فمن أجل اطمئنانك يا فرعون تتمكن من تجّرب هذا الطفل, لذلك وضعوا أمام الطفل كمية من الجمر وكمية من التمر, فبقدرة الله فمد الطفل يده في النار وجعل النار في فمّه, فقالت آسية لفرعون ألم اقل لك يا فرعون أنّه طفل لا يميز الأشياء!!
فبقي موسى حيّا.. وقصته بعد أن خرج على فرعون من أجل خلاص بني إسرائيل من العبودية فهي قصة معروفة للجميع ….. ولما قال له فرعون أنت خنت بي بعد ان ربيناك في بيتنا وانت كنت طفلا رضيعا؟! فأجابه موسى,, ربيتني في بيت الظلم وانت تستعبد شعبي بني إسرائيل ولكن ها أنا كبرت وقد رفضت الظلم وسوف احاربه باذن الله, وانتهى زمن الطاغوت فرعون وجنوده على يد سيدنا موسى عليه السلام بعد أن غرقوا في النيل…

((هذه وصية وأمانة لموسى في قصر فرعون)) وهذه القصة حقيقية لكونها جائة في الكتب المقدسة السماوية، ليس تشمل موسى وفرعون انذك وانّما تشمل موسويين وفراعنة في كل وقت.

التغريدات

  • It seems like you forget type any of your Twitter OAuth Data.